منتديات ريحانة العراق

اشون الصحةعزيزي الزائر ليش ممسجل
ديلة سجل عيني شتنتضر
منتديات ريحانة العراق

(¯°•»منتدى ملكات وملوك العراق«•°¯)


    والعصر إن الإنسان لفي خسر ..//..

    شاطر
    avatar
    الناصر
    مشرف المنتدى الدين الاسلامي
    مشرف المنتدى الدين الاسلامي

    عدد المساهمات : 13
    نقاط : 39
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 11/10/2009
    العمر : 27

    والعصر إن الإنسان لفي خسر ..//..

    مُساهمة من طرف الناصر في الإثنين أكتوبر 12, 2009 6:25 pm




    ..//..والعصر إن الإنسان لفي خسر ..//..






    " وَالْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) "





    تفسير الآيــات


    [ والعصر إن الإنسان لفي خسر ] أي أقسم بالدهر والزمان
    لما فيه من أصناف الغرائب والعجائب ، والعبر والعظات
    على أن الإنسان في خسران ، لأنه يفضل العاجلة على الآجلة
    وتغلب عليه الأهواء والشهوات ، قال ابن عباس : العصر هو الدهر
    أقسم تعالى به لاشتماله على أصناف العجائب



    وقال قتادة : العصر هو آخر ساعات النهار ، أقسم به كما
    أقسم بالضحى لما فيهما من دلائل القدرة الباهرة والعظة البالغة
    وإنما أقسم تعالى بالزمان ، لأنه رأس عمر الإنسان ، فكل لحظة
    تمضي فإنها من عمرك ونقص من أجلك



    قال القرطبي : أقسم الله عز وجل بالعصر - وهو الدهر - لما فيه من التنبيه بتصرف الأحوال وتبدلها ، وما فيها من الدلالة على الصانع ، وقيل : إنه اقسم بصلاة العصر لأنها أفضل الصلوات

















    [ إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات ] أي جمعوا بين الإيمان
    وصالح الأعمال ، فهؤلاء هم الفائزون ، لأنهم باعوا شهوات الحياة
    بنعيم الجنة ، واستبدلوا الباقيات الصالحات ، بالشهوات العاجلات











    [ وتواصوا بالحق ] أي أوصى بعضهم بعضا بالحق ، وهو الخير كله
    من الإيمان ، والتصديق ، وعبادة الرحمن











    [ وتواصوا بالصبر ] أي وتواصوا بالصبر على الشدائد والمصائب
    وعلى فعل الطاعات ، وترك المحرمات وحكم تعالى
    بالخسار على جميع الناس إلا من أتى بهذه الأشياء الأربعة وهي:
    (الإيمان ، والعمل الصالح ، والتواصي بالحق ، والتواصي بالصبر)


    فإن نجاة الإنسان لا تكون ، إلا إذا كمل الإنسان نفسه بالإيمان
    والعمل الصالح وكمل غيره بالنصح والإرشاد ، فيكون قد جمع
    بين حق الله ، وحق العباد ، وهذا هو السر في تخصيص
    هذه الأمور الأربعة بالذكر ، في هذه السورة القصيرة...











    وقد جاءت في غاية الإيجاز والبيان ، لتوضيح سبب سعادة
    الإنسان أو شقاوته ، ونجاحه في هذه الحياة أو خسرانه ودماره
    ولهذا قال الإمام الشافعي رحمه الله :
    لو لم ينزل الله سوى هذه السورة لكفت الناس...

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أغسطس 20, 2018 2:39 pm